لوسيل
نصائح مجتمعية للتعامل مع «أخلاقيات كورونا»

في ظل الانتشار الحالي لفيروس كورونا في جميع أنحاء العالم، يتناول خبراء من كلية الدراسات الإسلامية بجامعة حمد بن خليفة الأوبئة من المنظور الأخلاقي في الإسلام، وكيف يمكن للمسلمين الاهتداء بمعتقداتهم الدينية في التعامل مع العديد من المسائل الأخلاقية التي ترتبط بفيروس كورونا. وفي رد منسوب للدكتور محمد غالي، كلية الدراسات الإسلامية عن ما هي التوجيهات الموجودة في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة فيما يتعلق بانتشار فيروس كورونا؟

وكيف تمكن الاستفادة من الهدي القرآني والتوجيهات الواردة في السنة النبوية الشريفة اليوم؟ يتعين علينا أن ندرك أن التعامل مع القرآن الكريم أو السنة النبوية المطهرة باعتبارها «فهارس» نبحث فيها عن كلمات محددة أو رئيسية يعد نهجا التعامل مع القرآن قا ا معيبا، إذ يجب صسر و الكريم والسنة النبوية الشريفة باعتبارها أدلة أخلاقية شاملة للحياة بشكل عام، عبر توفير رؤية شاملة متسقة يمكن أن تساعد الأفراد والمجتمعات على تحقيق النجاح والفلاح في هذه الحياة، والنجاة يوم القيامة.

وفي هذا السياق، يمكننا التعامل مع القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة للبحث عن الهدي والتوجيه الأخلاقي. ويندرج فيروس كورونا ضمن فئة الأمراض المعدية، حيث صنف على أنه جائحة عالمية انتشاره السريع والواسع. وفي هذا الصدد، يؤكد كل من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة على أهمية الحفاظ على حياة الإنسان، ويبينان أن تعريض حياة الفرد أو الأفراد الآخرين في المجتمع للخطر أمر محرم. فعلى سبيل المثال، يحثنا القرآن الكريم على الامتناع عن تعريض أنفسنا والآخرين للخطر كما في قوله تعالى «ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة» (الآية 195، سورة آل عمران).

ويقول رسول الله صلى صرر ولا صرار». الله عليه وسلم لا نحن نعلم أن الأوبئة انتشرت على مر التاريخ.. فكيف تعامل علماء المسلمين مع تلك الأوبئة؟ وما هي الدروس التي يمكن أن نتعلمها اليوم من أعمالهم المبكرة؟ كانت الأوبئة ظاهرة متكررة في عالم ما قبل الحداثة، ولم يمثل العالم الإسلامي استثناء من هذه القاعدة. ولم يحقق البشر تقدما في السيطرة على الأوبئة حتى بداية القرن العشرين. وكانت «الطاعون» هي الكلمة الشائعة التي استخدمت لوصف هذه الأوبئة المتكررة.

ويمكن تعلم العديد من الدروس من المؤلفات التي أنتجها علماء ما قبل الحداثة، ومن بينها الحاجة إلى تقوية علاقة المرء بالله الخالق والشافي خلال الفترات العصيبة. ومن أجل تقليل الذعر، وهي نتيجة شائعة لانتشار الأوبئة، أكد علماء المسلمين على مبادئ معينة من بينها الوكالة الإلهية، وقدرة الله، وحكمته. ويعتقد علماء المسلمين أن إعادة التأكيد على هذه المبادئ سوف يقلل من الذعر، ويجعل الناس يدركون ضعفهم وحاجتهم لتعزيز الإيمان بالله. إلى أي مدى لا تزال أعمال ونظريات ما قبل الحداثة ذات صلة في سياق التعامل مع انتشار الأوبئة اليوم؟ السياق الذى كتبت فيه هذه الأعمال لا يزال مهما جدا.

وتشير إحدى نظريات ما قبل الحداثة، التي تعرف باسم نظرية «ميازما»، إلى أن الأوبئة تحدث بسبب الهو الفاسد. وقد انتقد العديد من علماء الدين في مرحلة ما قبل الحداثة هذه النظرية واعتبروا أنها غير مقبولة. وقالوا إن العديد من المدن كانت تعرف بجودة هوائها ولكن كانت لا تزال تعاني من الأوبئة. وفي وقتنا الحالي، ومع التطورات الكبرى في مجالات مثل علم الأوبئة وعلم الفيروسات، لا يمكننا القول إن فيروس كورونا ليس معديا. وأنا أقول إنه لا يمكن الدفاع عن هذا الموقف في الوقت الحد يث، حدى وإن ن بعض علماء الدين المؤثرين في مرحلة ما قبل الحداثة قد تبنوها لأنها يمكن أن تعرض حياة البشر لخطر كبير.

وهذا لا يقلل من احترامنا لهؤلاء العلماء الأوائل، ولكننا يجب أن نكون على دراية بالسياقات التاريخية المختلفة. هل هناك رؤى إسلامية محددة نحتاج إلى التأكيد عليها وإبرازها في السياق المحدد لفيروس كورونا؟ يتفق علماء المسلمين على أن الأوقات العصيبة وفترات الطوارئ يجب التعامل معها باعتبارها أوقاتا يمكن أن نتعلم منها جميعا، حيث يجب أن نراجع سلوكياتنا وسجل أفعالنا بشكل نقدي. وعادة ما يعرف هذا ناسم مبدأ «المحاسبة الأخلاقية». وفي هذه اللحظة، يتفق الناس في جميع أنحاء العالم على أننا نبلي بلاء حسنا في العديد من المجالات، وأن عددا كبيرا منا يرتكبون فظائع ضد الأبرياء والطبيعة عموما، أو يتسامحون مع ارتكابها. ونحن نأمل في أن يساهم إعلان حالة الطوارئ في أنحاء كبيرة من العالم في الوقت الراهن للتعامل مع فيروس كورونا في تعزيز درايتنا بالحاجة إلى العمل معا لجعل عالمنا أفضل بكثير مما هو عليه في الوقت الحالي.

اضغط للعرض

مصدر: لوسيل

أضف تعليقاتك

Your email address will not be published*

إضافة تعليق جديد

Restricted HTML

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang> <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.
محتويات هذا الحقل سرية ولن تظهر للآخرين.