فريق العمل – مركز دراسات التشريع الإسلامي والأخلاق
FrançaisEnglish

د. طارق رمضان

المدير التنفيذي

طارق رمضان هو أستاذ الدراسات الإسلامية المعاصرة بجامعة أكسفورد (معهد الدراسات الشرقية، كلية القديس أنتوني)، وأستاذ الأديان في كلية الدراسات اللاهوتية في أكسفورد. كذلك يعمل طارق رمضان أستاذاً زائراً بكلية الدراسات الإسلامية بقطر؛ وباحثاً أول في جامعة دوشيشا باليابان، علاوة على منصبه كمدير لمركز دراسات التشريع الإسلامي والأخلاق في دولة قطر. حصل الدكتور طارق رمضان على ماجستير الفلسفة والأدب الفرنسي، وعلى درجة الدكتوراة في الدراسات العربية والإسلامية من جامعة جينيف. وحصل على سبع إجازات في العلوم الإسلامية من علماء الأزهر في مصر. وقد أسهم من خلال كتاباته ومحاضراته في إثراء النقاش الدائر حول قضايا المسلمين في الغرب والصحوة الإسلامية في العالم الإسلامي. وهو شخص فاعل على المستوى الأكاديمي العلمي وعلى مستوى الحراك الشعبي، يحاضر في أنحاء متفرقة من العالم حول قضايا الدين(الفقه ،أصول الفقه، الشريعة) والأخلاق والعدالة الاجتماعية والبيئة وحوار الأديان والحوار بين الثقافات. وهو أيضا رئيس المركز الأوروبيّ للأبحاث (الشبكة الإسلامية الأوروبيّة EMN) في بروكسل. آخر إصداراته العلمية: Au péril des idées (على أنقاض الأفكار) باللغة الفرنسية مع إدغار موران (مارس 2014)؛ Islam and the Arab Awakening "الإسلام والصحوة العربية (سبتمبر 2012)"؛ The Arab Awakening: Islam and the New Middle East "الصحوة العربية: الإسلام والشرق الأوسط الجديد (أبريل 2012)"؛ The Quest for Meaning, Developing a Philosophy of Pluralism "البحث عن المعنى وتطوير فلسفة التعدد (2010)"، What I believe "ما أدين به، (الولايات المتحدة، 2009)"؛ Radical Reform, Islamic Ethics and Liberation "الإصلاح الجذري، الأخلاقيات الإسلامية والتحرر (الولايات المتحدة، 2008)".

شوقى الأزهر

نائب مدير المركز

يشغل شوقي الأزهر (ولد عام 1980 في بلجيكا) حالياً منصب نائب مدير مركز دراسات التشريع الإسلامي والأخلاق بجامعة حمد بن خليفة في قطر. وهو عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ومحاضر للعلوم الإسلامية التطبيقية بمعهد CIET في بلجيكا، ومعهد ابن تيمية في فرنسا. وقد درس العلوم الإسلامية في فرنسا في المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية في شاتو شينون ثم في باريس في الفترة من 2003 حتى 2010، وأتم حفظ القرآن الكريم. وحصل على درجة البكالوريوس بتقدير جيد جدا في الشريعة وأصول الدين، كما حصل على درجة الماجستير في الفقه والأصول بتقدير امتياز، وهو مقيد حالياً للحصول على درجة الدكتوراة في الفقه ومقاصد الشريعة. عمل محاضراً لدى العديد من المعاهد في بلجيكا وفرنسا منذ عام 2007. وفي عام 2012 عمل محاضرا للعلوم الإسلامية لدى Group T بجامعة لوفن الدولية في بلجيكا. وقد تولى تدريس العديد من المقررات التعليمية من بينها الفقه، والعقيدة، والتفسير، وأصول الفقه، ومقاصد الشريعة، والدراسات القرآنية، والحديث. وتتنوع اهتماماته البحثية في العلوم الإسلامية لتشمل الشريعة والفكر والروحانيات والعقيدة.

د. مواهب أبوبكر

مدير دعم الأعمال - باحث مشارك

حصلت مواهب على درجة الدكتوراه في مجال دراسات  المرأة والرجل في جامعة يورك ودرجة البكالوريوس مع مرتبة الشرف فى العلوم السياسية فى كلية الدراسات الإقتصادية والاجتماعية بجامعة الخرطوم وماجستير الدراسات الإنمائية فى معهد الدراسات الاجتماعية فى لاهاى. درست ايضا دورات تدريبية في تنمية وبناء قدرات المجتمع في معهد الإدارة وتنمية المجتمع في جامعة كونكورديا- مونتريال. وقد حصلت على العديد من الجوائز العلمية والمنح خلال دراستها مثل الزمالة الأفريقية  في الجامعة الأميركية في القاهرة، جائزة اثيل ارمسترونغ فى دراسات المرأة بجامعة يورك، ومنحة مجلس تنمية الدراسات والبحوث الاجتماعية في أفريقيا.  عملت فى التدريس والبحوث بكلٍ من جامعة الخرطوم  وجامعة يورك فى تورنتو بكندا. إضافة لخبرتها طويلة في العمل الإدارى وفى العمل بمنظمات  تنمية المجتمع في الخرطوم وتورونتو والدوحة. انضمت لمركز دراسات التشريع الإسلامى والأخلاق فى العام 2013 فى  منصب مدير دعم الأعمال كمسؤولة عن العمليات الإدارية والمالية للمركز، كباحث مشارك تتولى د.مواهب وتتابع البحوث فى مجال الإسلام ، قضايا الرجل والمرأة والأخلاق.

د. محمد مصطفى غالي

أستاذ الأخلاق الطبية في الإسلام, المدير الأكاديمي

يعمل د. محمد غالي أستاذا للأخلاق الطبية في الإسلام بمركز دراسات التشريع الإسلامي والأخلاق، جامعة حمد بن خليفة، الدوحة، قطر. حصل غالي على ليسانس الدراسات الإسلامية باللغة الإنجليزية من جامعة الأزهر بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف عام 1999. وفي عام 2002 حصل على درجة الماجستير من جامعة لايدن بهولندا بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف ثم حصل على درجة الدكتوراه من نفس الجامعة عام 2008. وعمل غالي خلال الفترة ما بين 2008 و 2013 عضو هيئة تدريس بجامعة لايدن متخصصا في مجال دراسات الفقه الإسلامي والأخلاق. ومنذ عام 2011 انضم غالي إلى هيئة تدريس برنامج الماجستير المشترك بين عدد من الجامعات الأوروبية في مجال الأخلاق الطبية. وفي عام 2012 حصل غالي على منحة البحث العلمي المرموقة [VENI] من الهيئة الوطنية للبحث العلمي في هولندا للقيام ببحث أكاديمي يستغرق أربع سنوات [2012-2016] حول "الإسلام والأخلاق الطبية".

تنوعت اهتمامات د. غالي البحثية وأعماله المنشورة في مجال الدراسات الإسلامية ما بين العقيدة والفلسفة الإسلامية والفقه والأخلاق [الطبية] في الإسلام. في عام 2010 صدر كتابه الإعاقة في الإسلام: نظرات في العقيدة والفقه [Islam and Disability: Perspectives in Theology and Jurisprudence] والذي قام بنشره دار النشر روتلدج (Routledge) في بريطانيا والولايات المتحدة. هذا إلى جانب عدد من الأبحاث المنشورة في مجلات دولية وعلمية محكمة سواء في مجال الدراسات الإسلامية أو مجال الأخلاق الطبية والحيوية ومنها: لمشاهدة بودكاستات هذا الأستاذ، اضغط هنا.

د. راي جريديني رجائي

أستاذ أخلاقيات الهجرة وحقوق الانسان

التحق دكتور راي جوريديني بفريق العمل في مركز دراسات التشريع الإسلامي والأخلاق مؤخراً في وظيفة أستاذ أكاديمي ومدير البحوث في قسم أخلاقيات الهجرة والعمالة الوافدة بالمركز. وقد نشأ وترعرع في أستراليا وأتم دراسته في مجال علم الاجتماع الاقتصادي والصناعي بجامعة فليندرز بجنوب أستراليا. وحصل على درجة البكالوريوس عام 1977، ليتخصص في علم الاجتماع وعلم النفس؛ وحاز على مرتبة الشرف الأول في الاجتماع عن أطروحته حول "تعاونيات المنتجين" في عام 1979؛ وقدّم أطروحة لدرجة الدكتوراة حول القيم الأخلاقية في الحياة الاقتصادية: دراسة حالة للتأمين على الحياة ومعاش التقاعد (1987). وتنصب اهتمامته البحثية على الهجرة وحقوق العمال وحقوق الإنسان، والاتجار بالبشر، والتمييز على أساس النوع الاجتماعي، والعنصرية ورُهاب الأجانب. وفي فترة التسعينيات ساعد في تأسيس المجلس الأسترالي العربي وشغل منصب نائب رئيس المجلس علاوة على إنشاء مجلة اللغة العربية والدراسات الإسلامية والشرق أوسطية. وبعد أن درّس علم الاجتماع في خمس جامعات في أستراليا، قضى ست سنوات في الجامعة الأمريكية ببيروت بداية من عام 1999 حيث شرع في البحث في قضية انتهاكات حقوق الإنسان ضد العمالة الوافدة في لبنان. وفي عام 2005 انتقل إلى العمل بالجامعة الأمريكية في القاهرة وشغل منصب مدير مركز دراسات الهجرة واللاجئين بالجامعة في عام 2008 وأتم العديد من المشاريع البحثية حول قضايا الهجرة واللاجئين. وفي الفترة من 2011-2014 عاد إلى لبنان ليعمل في معهد دراسات الهجرة بالجامعة الأمريكية اللبنانية. وفي الفترة من 2012-2013 عمل مستشاراً لمبادرة رعاية العمالة الوافدة في الدوحة، ليسهم في إعداد معايير مؤسسة قطر لرعاية العمالة الوافدة الخاصة بشركات المقاولات وموردي الخدمات، وأعدّ تقريراً حول استقدام العمالة إلى دولة قطر. لمشاهدة بودكاستات هذا الأستاذ، اضغط هنا.

د. محمد المختار الشنقيطي

أستاذ الإسلام والأخلاق السياسية المشارك

أستاذ الأخلاق السياسية بمركز التشريع الإسلامي والأخلاق. حاصل على شهادة الدكتوراه في تاريخ الأديان من جامعة تكساس بالولايات المتحدة، وكانت رسالته عن "أثر الحروب الصليبية على العلاقات السنية الشيعية." ينصبُّ اهتمامه الأكاديمي على الفكر السياسي الإسلامي، والإصلاح الديني، والطائفية في المجتمعات المسلمة. درَّس التفسير والنحو بجامعة الإيمان في اليمن، كما درَّس اللغة العربية بالجامعة الأميركية المفتوحة في فرجينيا، والأديان العالمية بجامعة قطر. وهو يدرِّس الآن تاريخ الأديان وفلسفة الدين بكلية الدراسات الإسلامية بجامعة حمَد بن خليفة، في مؤسسة قطر بالدوحة. تُرجمتْ جلُّ كتبه ومقالاته إلى اللغة التركية، وتُرجِم بعضها إلى الألبانية والبوسنية والكردية. أسهم في العديد من المؤتمرات الإقليمية والدولية، وهو يكتب بانتظام في موقع الجزيرة نت، حيث نشر أكثر من 400 مقال تحليلي حتى الآن. لمشاهدة بودكاستات هذا الأستاذ، اضغط هنا

د. معتز عبد اللطيف الخطيب

أستاذ المنهجية والأخلاق المساعد

أستاذ مساعد في "مركز التشريع الإسلامي والأخلاق" - جامعة حمد بن خليفة، والمشرف على وحدة أبحاث "الإسلام والمنهجية والأخلاق" في المركز. حصل على درجة البكالوريوس في الدراسات الإسلامية (جامعة أم درمان 1997م)، والبكالوريوس في اللغة العربية (جامعة الأزهر 1998)، والماجستير في السنة وعلوم الحديث (2002)، والدكتوراه في التخصص نفسه (2009) عن أطروحته المعنونة "ردّ الحديث من جهة المتن: دراسة في مناهج المحدّثين والأصوليين" (نُشرت في بيروت 2011). ودرس على عدد من كبار الشيوخ مثل العلامة د. نور الدين عتر، وحصل على بعض الإجازات العلمية التقليدية كالإجازة في الحديث من العلامة الشيخ عبد الفتاح أبو غدة رحمه الله. شارك في تأسيس "الملتقى الفكري للإبداع" (1999) الذي يسعى للتجديد والمقاربة النقدية للفكر الإسلامي، وعمل محررًا لـ"الإسلام وقضايا العصر" في موقع إسلام أونلاين (2003-2008)، ومُعدًّا لبرنامج "الشريعة والحياة" في "الجزيرة" (2004-2014). كان باحثا زائرًا في مركز الدراسات الشرقية (2006) ثم في مركز الدراسات العابرة للأقاليم في برلين (2012-2013). عمل أستاذًا زائرًا في جامعة قطر (2010-2011) وفي الجامعة الإسلامية في بيروت (2010). ألقى عددًا من المحاضرات في جامعة كاليفورنيا (Boalt Hall School of Law)، وجامعة برنستون (معهد الدراسات العابرة للأقاليم في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا)، وجامعة (Ludwig-Maximilians)، ميونخ (معهد الشرق الأدنى والشرق الأوسط)، وجامعة أوسنابروك، ألمانيا (كلية اللاهوت)، وجامعة فلوريدا في الولايات المتحدة الأمريكية. شارك في تحكيم العديد من البحوث في مجلة التجديد (ماليزيا)، وإسلامية المعرفة (أمريكا- لبنان)، والمركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات (قطر). ألّف، وحقّق، وحرّر عددًا من الكتب المنشورة، كما نشر العديد من الدراسات المحكّمة في مجالات: نقد الحديث، والفقه الإسلامي المعاصر، والمنهجية، والفكر الإسلامي الحديث والمعاصر. له إسهامات كثيرة في المجلات والصحف العربية. لمشاهدة بودكاستات هذا الأستاذ، اضغط هنا

د. المختار الأحمر

باحث أول

الدكتور المختار الأحمر، من مواليد مدينة آسفي بالمملكة المغربية، باحث أول بمركز دراسات التشريع الإسلامي والأخلاق التابع لمؤسسة قطر، حاصل على شهادة الباكالوريا في العلوم التجريبية سنة 1993م، وعلى شهادة الإجازة في الدراسات الإسلامية سنة 1998م من كلية الآداب والعلوم الإنسانية جامعة شعيب الدكالي بمدينة الجديدة، موضوع الرسالة: "المشاركة السياسية: مساهمة في الضبط والتأصيل"، كما حصل على شهادة الدراسات العليا المعمقة (الماجستير) في الدراسات الإسلامية سنة 2001م تخصص: مناهج البحث في العلوم الإسلامية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية جامعة محمد الخامس بالرباط، موضوع الرسالة: (المنحى التعليلي عند ابن رشد في كتابه بداية المجتهد ونهاية المقتصد)، وحصل على شهادة الدكتوراه في الدراسات الإسلامية بقسم الاجتهاد والتطورات المعاصرة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط، موضوع الرسالة: "عقود الإذعان بين الفقه الإسلامي والقانون المدني دراسة مقارنة" سنة 2011. والباحث مهتم بالبحث العلمي الأكاديمي خاصة في مجالي السياسة الشرعية والمالية الإسلامية، وله بعض الإسهامات المنشورة وأخرى غير منشورة. وقد عمل الباحث بعدة هيآت ومراكز علمية وعلمائية لأكثر من عشر سنوات، حيث عمل باحثا بمكتب العلامة الدكتور يوسف القرضاوي لمدة ست سنوات، ومسؤولا عن تقديم الدعم العلمي بالإدارة المركزية للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بالدوحة (uims)، كما عمل مديرا ماليا بالاتحاد لمدة سنتين (2011 و 2012)، ومديرا للتنسيق والمتابعة بنفس المؤسسة لمدة سنتين (2013-2014). كما عمل الباحث كاتبا وصحفيا متعاونا مع صحيفة العرب القطرية لمدة سنتين (2008 و2009)، حيث كان مكلفا بإعداد صفحة "تمويل إسلامي" بالصحيفة، بالإضافة إلى كتاباته العديد من المقالات العلمية في نفس المجال وغيره. كما حصل في مجال الإعلام على دبلوم في التقديم التلفزيوني الإخباري والحواري من مركز الجزيرة الإعلامي للتدريب والتطوير (يونيو 2012).

د. فتحي أحمد

منسق البحوث

الدكتور فتحي أحمد نيوزيلندي الجنسية تونسي المولد والنشأة وأكمل تعليمه في علم الاجتماع والدراسات الإسلامية في الخارج. تحصل على البكالوريوس في علم الاجتماع التطبيقي والإحصاء سنة 1992، والماجستير في الدراسات الإسلامية سنة 1997 والدكتوراه في علم الاجتماع السياسي سنة 2003. كما تحصل أيضا على شهادة في إدارة الأعمال الصغيرة، وشهادة في معاهدة وايتانغي (التاريخ السياسي والاجتماعي لنيوزيلندا)، وشهادة في اللغة والدراسات الماليزية. يتكلم الدكتور فتحي العربية والإنجليزية والفرنسية والماليزية. شغل منصب أستاذ مساعد في الجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا، وعمل في خطة مستشار وخبير في شؤون الطلاب الدوليين ومحاضر غير متعاقد بجامعة أوكلاند في نيوزيلندا. كما عمل في منصب المدير الأكاديمي مع الملحقية الثقافية السعودية في نيوزيلندا. وفي مجال العمل الطوعي ترأس الدكتور فتحي جمعية المنار، وكان مديرا لمركز التعليم والتنمية، وكان يشرف على إعداد وتقديم برنامج نور الإذاعي الذي كان يبث باللغتين الانجليزية والعربية على موجات إذاعة الجاليات في نيوزيلندا. شارك الدكتور فتحي في العديد من الفعاليات العامة في كل من نيوزيلندا وأستراليا وماليزيا وتونس وقطر. كما ألقى العديد من المحاضرات وشارك في العديد من الندوات المتخصصة والمؤتمرات وورش العمل الدولية. تشمل اهتماماته البحثية الرئيسية القضايا المعاصرة في علم الاجتماع والمجتمعات الإسلامية، والأخلاق التطبيقية، والفكر والحضارة الإسلامية وله عدد من المنشورات في هذه المجالات. يرى الدكتور فتحي أن المعرفة قوة والأخلاق الفاضلة هدف أسمى في الحياة.

منى جاسم العمادي

منسقة فعاليات

تخرجت من كلية شمال الأطلنطي في قطر كمطورة لتطبيقات الانترنت. عملت في مكتب مجلس إدارة مؤسسة قطر كمسؤولة دعم النظام بين مايو 2011 وأكتوبر 2013 و انضممت إلى المركز في نوفمبر 2013 كمنسقة فعاليات.

كارولين ديفيز

تتولى السيدة كارولين ديفيز بصفتها مدير البرامج في كلية سانت أنتوني بجامعة أكسفورد في المملكة المتحدة، مهمة الإشراف على المكتب الأكاديمي للبروفيسور طارق رمضان؛ وعبر منصبها هذا أصبحت عضوًا في المجلس الاستشاري بمركز دراسات التشريع الإسلامي والأخلاق (CILE). تخرجت السيدة ديفيز من جامعة بريستول بدرجة البكالوريوس (مع مرتبة الشرف) في الجغرافيا، وهي حاصلة أيضًا على دبلوم الدراسات العليا في إدارة الأعمال من جامعة أكسفورد. كما تمتلك خبرة تربو على 15 عامًا في مجال الإدارة الأكاديمية مع التركيز على الإدارة على المستوى الدولي، حيث بدأت مسيرتها المهنية في مكتب لندن التابع لمنظمة "كاب الدولية" (CAB International) وهي منظمة غير ربحية متخصصة في البحوث البيئية  تعمل مع مجموعة محددة من الدول الأعضاء لتحسين مستوى معيشة الناس من خلال توفير المعلومات، والتدريب، وتطبيق الخبرة العلمية في حل المشكلات المتعلقة بمجالي الزراعة والبيئة. واصلت السيدة ديفيز مسيرتها المهنية عقب ذلك حين عملت لدى مكتب الرئيس التنفيذي لمجلس بحوث مرافق العلوم والتكنولوجيا (STFC) التابع لحكومة المملكة المتحدة، حيث شغلت منصب المساعد الشخصي للرئيس التنفيذي، ومؤخرًا منصب مدير البرامج حيث اضطلعت بإدارة البرنامج الدولي. وضمن هذا الدور متعدد المهام، تولت مسؤوليات متنوعة من ضمنها مسؤولية إدارة برنامج وطني لتمويل المنح البحثية في المملكة المتحدة، والكتابة والعمل التحريري بالنيابة عن الفريق الدولي، وإعداد التقارير الموجزة للرئيس التنفيذي، وإدارة ورش عمل تتمحور حول البحوث الدولية، بالإضافة إلى العمل مع اثنين من المجالس الاستشارية الدولية. والسيدة ديفيز ملتزمة كذلك بالإسهام في مجتمعها المحلي، لذا تسعى جاهدة للموازنة بين عملها بدوام جزئي في الجامعة، والعناية بأسرتها وتربية أطفالها، والتطوع في المدرسة الابتدائية في القرية، وغيرها من المبادرات المحلية. وقد أثمرت كل تلك المهام والخبرات السابقة في إعدادها للنهوض بدورها في المجلس الاستشاري. 

د. بدران بلحسن

يحمل شهادة الدكتوراه في دراسات الحضارة والفلسفة من جامعة بوترا ماليزيا (2004) ، وماجستير مقارنة الأديان والفكر الاسلامي من الجامعة الاسلامية العالمية بماليزيا (1998) و البكالوريوس في الدراسات الاسلامية من جامعة باتنة الجزائر ( 1994). يعمل حاليا استاذا مشاركا في مقارنة الأديان وفلسفة الدين، في برنامج مقارنة الأديان، بكلية قطر للدراسات الاسلامية، جامعة حمد بن خليفة. عمل سابقا باحثا مساعدا في الجامعة الاسلامية العالمية بماليزيا، ورئيس وحدة البحوث في متحف الآثار والفنون بماليزيا، وأستاذ مساعدا ثم أستاذا مشاركا في قسم الفلسفة جامعة باتنة، وأستاذا مشاركا بقسم الدراسات الاسلامية بكلية الآداب جامعة الملك فيصل بالمملكة العربية السعودية. وهو مهتم بالبحث والتدريس في مجالات الفلسفة، ومقارنة الأديان وفلسفة الدين، والثقافة والحضارة، وتاريخ الأفكار، وفلسفة التاريخ، والفلسفة الإسلامية. حاصل على جائزة لمياء الفاروقي للتفوق الأكاديمي التي تنظمها الجامعة الاسلامية العالمية بماليزيا والمعهد العالمي للفكر الاسلامي سنة 1997.

وعضو في لجنة الشؤون الأكاديمية بالكلية، منذ أكتوبر 2015، وعضو اللجنة الاستشارية لمركز الأخلاق والتشريع بالكلية من1 يناير 2014. ترأس الجنة العلمية لقسم الفلسفة بجامعة باتنة الجزائر 2008/2009، وعضوا للمجلس العلمي لكلية الآداب، جامعة باتنة في 2008/2009، وعضو اللجنة العلمية لمجلة الأداب والعلوم الانسانية، جامعة باتنة، الجزائر 2008، وعضو هيئة التحرير لمجلة كلية الآداب والعلوم الانسانية، جامعة باتنة 2008. وهو مؤسس ومدير برنامج ماجستير فلسفة الحضارة، قسم الفلسفة، كلية الآداب والعلوم الانسانية، جامعة باتنة؛ أول برنامج دراسات عليا في فلسفة الحضارة في الجامعات الجزائرية، في 2009. أشرف على رسائل ماجستير ودكتوراه، وشارك في في أكثر من 25 مؤتمر علمي دولي ووطني، ونشر كتابين، وشارك في تأليف كتاب واحد، وله اكثر من 12 بحثا علميا محكما، ومقالات عديدة في الصحف والمجلات ومواقع الانترنت.

يامن ماكري

يبلغ يامين ماكري 48 عامًا، وهو متزوج وأب لأربعة أطفال. ولد في فرنسا وتلقى تعليمه فيها. وفي العام 1987، أكمل دراسته الأكاديمية في مجال جراحة الأسنان وتخرّج كطبيب أسنان. وبعدها بعام في سنة 1988، أسس منظمة محلية هي "اتحاد المسلمين الشباب" التي تهدف للتعبير عن مفهوم يتمثل في أن الإسلام قد أصبح الآن دينًا للفرد الفرنسي. وفي العام 2004، قام بتدشين مركز إسلامي للتدريب هو "مركز الشاطبي للتدريب" (الموقع الإلكتروني: http://www.ujm.fr/ والموقع الإلكتروني: http://www.shatibi.fr/). في سنة 1989، قام بتأسيس دار للنشر أطلق عليها اسم "توحيد"، وهي دار متخصصة في نشر الثقافة الإسلامية باللغة الفرنسية. واليوم تعدّ دار النشر الإسلامية هذه واحدة من أهم دور النشر في الدول الناطقة بالفرنسية، وتباع كتبها في كافة المناطق الإسلامية الناطقة بالفرنسية في كل من (فرنسا، وبلجيكا، وسويسرا، وكيبيك، وغرب إفريقيا)؛ وهو يتولى حاليًا منصب الرئيس التنفيذي لهذه الدار. (الموقع الإلكتروني:  http://www.edition-tawhid.com/ والموقع الإلكتروني: http://www.islam-france.com/ ).

وكان في العام 1992 قد أطلق منظمة وطنية تحمل نفس أهداف "اتحاد المسلمين الشباب" ولكن أنشطتها امتدت لتشمل كافة أنحاء فرنسا وحملت اسم "تجمع مسلمي فرنسا" (http://www.lecmf.org/). وفي سنة 1996، وبمبادرة من البروفيسور طارق رمضان، قام بإنشاء منظمة "الوجود الإسلامي" التي تقيم أنشطتها في كافة أرجاء الأقاليم الناطقة بالفرنسية. ويتمثل هدفها في تكوين فهم إيماني وتصوّري للنصوص الإسلامية المتمثلة في القرآن والسنة، فضلاً عن تشجيع جميع المنظمات الأعضاء لمضاعفة برامج العمل المشتركة مع المنظمات غير الإسلامية (http://presencemusulmane.com/). وفي العام 2002، شارك في إنشاء "تجمع 69 للتضامن مع الشعب الفلسطيني"، الذي يضم منظمات غير إسلامية (كالمنظمات السياسية والنقابات ومنظمات المجتمع المدني) (http://collectif69palestine.free.fr/). وشارك خلال صيف 2011، في أسطول الحرية الدولي الثاني لرفع الحصار عن غزة الذي تمثلت فيه حوالي خمس عشرة دولة غربية؛ وكان من بين أفراد الأسطول الذين اعتقلتهم القوات الإسرائيلية في المياه الدولية بالقرب من غزة حيث سُجن واستجوب ليومين، وفي نهاية المطاف تم ترحيل جميع المعتقلين إلى بلدانهم الأم. وكان في معيّتهم صحفي ومصور لدى قناة الجزيرة جرى ترحيلهما أيضًا. (http://collectif69palestine.free.fr/spip.php?article359). أما اليوم، وبدعم من أخوة وأخوات آخرين، قام بإنشاء منظمة وطنية تسمى "الاتحاد الفرنسي للمستهلكين المسلمين" وذلك لأن القضايا التي تتمحور حول الاقتصاد البديل، والبيئة، وموضوع أخلاقيات الاستهلاك أضحت من التساؤلات الكبرى في يومنا هذا. وقد بلغ عدد الأعضاء في المنظمة حتى يومنا هذا 3500 عضو. (http://www.ufcm.fr/).

جنيفر رجيوي

تبلغ السيدة جينيفر ريغيوي 42 سنة من العمر، وهي متزوجة من عبد الرحمن الجزائري الجنسية، وأم لطفلين هما آية (11 سنة) وبرهان (5 سنوات). وهي حاصلة على درجة دبلوم في اللغات (الألمانية، والإنجليزية، والإيطالية، والبرتغالية، والإسبانية) في جامعة تور في فرنسا،  بالإضافة إلى شهادة في الترجمة ودبلوم في الإدارة. كما درست اللغة العربية في المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية بباريس لمدة 3 سنوات، فضلاً عن دراسة الأديان (اللاهوت) والقرآن. تشغل جينيفير منصب المساعد الشخصي لطارق رمضان في مكتبه الخاص بفرنسا، وتعمل حاليًا كمنسق للمنظمة المدنية "التعليم في التراث" (Education en Héritage) (www.educationenheritage.com) التي تركز على الأخلاقيات في التعليم، وتتبنى مقاربة الحكم الجماعي (السوسيوقراطيا) في ممارستها الإدارية. وتدير إلى جانب زوجها مزرعة/ سوق خضروات صغير كمشروع تجاري عائلي، حيث يزرع زوجها الخضروات في حقلهم الواسع باتّباع مبادئ الزراعة الإيكولوجية (العضوية) / الزراعة المعمرة. ويفكران حاليًا في تطوير مشروعهما عبر إنشاء مدرسة للطبيعة في مزرعتهم الخاصة، وهو مشروع يتميز بتبني مناهج تربوية بدلية، ومقاربات صديقة للبيئة، وتعدد اللغات.

شريف حسن البنا

شريف حسن البنا هو مدير المعهد الإسلامي للتنمية والبحوث (IIDR) المؤسسة الرائدة في مجال توفير المعرفة والبحوث. وهو أيضًا عضو مجلس إدارة في الأكاديمية البريطانية للدراسات القرآنية (BAQS)، ورئيس المؤسسة الأوروبية للعمل الخيري الإسلامي (EFMP). يعدّ شريف أحد رواد الأعمال الناجحين، فهو الرئيس التنفيذي لشركة للنشر والإعلام حائزة على جوائز عالمية متخصصة في نشر المحتوى الإعلامي القيّم والمستند على الإيمان؛ وهو أحد أصغر الحائزين على الجائزة الملكية (MBE) من الملكة إليزابيث الثانية لإسهاماته في مجالي الإيمان والمجتمع. درس شريف القانون في جامعة لندن، واللغة العربية وآدابها في جامعة الإسكندرية في مصر. كما تلقى تعليمًا تقليديًا في الدراسات الإسلامية على يد بعض أبرز العلماء والفقهاء المسلمين في العالم. ويعمل حاليًا على نيل درجة الدكتوراه، حيث يجري بحثًا حول الفقه والنظرية القانونية بجامعة الأزهر في مصر. وقد قام بتأليف وترجمة العديد من الأعمال التي تتمحور حول الشريعة الإسلامية، والروحانية، والفكر الإسلامي المعاصر، ومن ضمن أعماله القادمة التي سيتم نشرها (القانون الديني في فضاءات العلمانية وريادة الأعمال: شرط إسلامي لازم) "Sacred Law in Secular Spaces and Entrepreneurship: An Islamic Imperative".

صفية سورتي

صفية سورتي هي طالبة دراسات عليا في "برنامج دراسة الإسلام" التابع لقسم الدراسات الدينية بجامعة جوهانسبرغ. وتركز في برنامج الماجستير على الفقه الحنفي وتمكين المرأة، وتشارك في عدة بحوث جارية تتمحور حول موضوعات مثل الإسلام، والمساواة بين الجنسين، والسياسة، والروحانية. عملت صفية كذلك بالتدريس، حيث شغلت منصب مساعد تدريس في نفس القسم تحت إشراف البروفيسور فريد إسحاق. وقبل ذلك، عملت على عدة برامج ومشروعات بحثية لدى مركز الشرق الأوسط الإفريقي. تشغل صفية عضوية لجنة مسجد الإسلام، وهو مسجد غير طائفي شامل للذكور والإناث في جوهانسبرغ. وهي أيضًا مؤسس مشارك لمبادرة "فيث-ووركس" (Faithworks) في جنوب إفريقيا، وهي عبارة عن حلقة لتدارس القرآن ومبادرة للحوار بين الأديان. وفي الآونة الأخيرة، كانت من بين المؤسِّسين الرئيسيين لشبكة خريجي مركز دراسات التشريع الإسلامي والأخلاق التي تعدّ حركة فكرية عالمية ترمي لنشر أعمال المركز. وهي أيضًا ناشطة اجتماعية، ومتحدثة عامة، وكاتبة، وزوجة، وأم لتوأم من الفتيات، كما تهوى ركوب الخيل وتربطها مع الخيول علاقة صداقة وثيقة.